(أغيثي هَزيلاً هَــدَّهُ البُعدُ) للشاعر : جعفر الخطاط- العراق

أغيثي هَزيلاً هَــدَّهُ البُعدُ ، لَيــلُهُ ..
يُكابِدُ فيهِ الوَجدَ مِن لوعةِ الجَفَا ..

وَ مَا الحَالُ في شَكوَاهُ إلّا شَمَاتَةٌ ..
تَناقَلَها العُذَّالُ بِالسِّــرِّ وَ الخَفَـــا ..

تَمَكَّنَ مِنهُ العَذلُ وَ اجتَاحَ حَيْلَهُ ..
وَ غَارَ بِعمقِ الجُرحِ هَتْكاً ، وَ أردَفَا ..

بَقاياهُ بينَ ال ( ليتَ ) وَ ال ( أينَ ) بَاعَها ..
وَ ذابَ كَصبرِ الشَمعِ مُذ تَارَكَ ال ( كفى ) ..

فَأيُّ ( كفى ) تُسْليهِ عَن بيتِ حُزنِهِ ؟ ..
وَ تعصِمُهُ لو هَاجَ في قَلبهِ الوَفَـــا ..

وَ كُلُّ عِجافِ الشيبِ تُوحِيكِ مُنيَةً ..
فَذاقَ مرارَ الوَجدِ حَتّى تَصَوّفَـــا ..

يَنوحُ كمَا يَعقوبُ نَاجَى عَزيزَهُ ..
كَفيفَاً ، وَ ما البَاقونَ أنسوهُ يُوسُفَا ..

فَرُدّي بِريحِ اليَأسِ رِيحَاً يَتوقُهُ ..
وَ رَوّي فُؤادَاً لاعَجَ الشوقَ أهيَفَا ..

أَيَا أظلمَ الحُكّامِ في جَدْبِ حُكمِهِ ..
وَ يَا أرحمَ القَاضينَ إنْ رَقَّ أو عَفَا ..

حَنَانيكِ إنَّ القَلبَ يبكيكِ مُدنفَـــًا ..
وَ مَنْ يُطفِئُ الأشواقَ لَو زرنَ مُدنِفَا ..

#جعفرالخطاط
5 نوفمبر 2017

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …