إِنِّـي اصطَفَيتُكِ …/ شعر : ياسين السامعي – اليمن

images (1)

  • إِنِّـي اصطَفَيتُكِ

إِنِّـي اصطَفَيتُكِ لِلعُـبُورِ
مِن بَينِ أَســـــرَابِ الطُّيُورِ

وَ عَلِقتُ فِيكِ كَنَحلَةٍ
عَلِقَت عَلَى ثَغَرِ الـزُّهُــورِ

وَ طَفِقتُ أَملَأُ مِن هـَوَاكِ مَحَابِرِي
وَ أَفِيضُ فِيكِ قَصـــَائِدِي الشَّهبَاءَ
فِي عَبقِ الحُضُـورِ

إِنِّـي اصطَفِيتُكِ وَ الّذِي سَـوَّاكِ
مِن عَـذبِ العُطُــورِ

وَردَاً يَفُــوحُ صَبَابةً يَنشَقُّ مِن وسَطِ الصُّدُورِ

شَيَدتُّ فِي عَينَيكِ أَحـلَامِي
و آمَالَ البُكُــورِ

وَ سَجَعتُ فِيها ألفَ قَافِيةٍ
وَ أَضعَافَ الشُّعُــورِ

إِنِّـي اصطَفَيتُكِ فَـرحَةً كَيمَا أُشَيَّع
– يَا شِفَاءَ القلبِ – آلامَ العُصـُورِ

أَنَا مَن غَـزَلتُكِ مِن خِيُوطِ الفَجرِ
فِي وَجَنِ السُّطَورِ

و أَضَأتُ قَلبِي – يَا عَـرُوسَ البَحرِ – كِي أرنُوكِ
فِي لَيلٍ مَطِيرِ

أَنَا مَن صَبَبتُكِ فِي كُـؤوسِي
فِي شِفَـاهِي و الحَشــا
مُـذ كُنتُ في النَّزعِ الأخِيرِ

أََنَـا مَن غَرســتُكِ 
فِي جُـذُورِي

أُغنياتِ الليلِ عَـذرَاءَ البُذُورِ

أَنا دمعُكِ المسجُورُ فِي عَينَيكِ
أُهرِقُنِي عَبيراً
فِي فَيافِي أحـرُفِي – يا نارُ – فِي قلبِي الكَسِيرِ

أَنا أَوَلُ الشُّهداءُ فِي عَينَيكِ لا أدرِي
أَسِحراً كانَ أم عَبثَ الجُسُـورِ ؟

يَا أَولَ الأحيَاءِ فِي كَونِي و آخِـرَهم !
يَـا أوَحَدَ الأوراقِ فِي غُصنِي النَّضِيرِ

إِنِّي اصطَفَيتُكِ بَلسَمَاً و الأَرضُ تَزخَرُ بالقُشُورِ
وَ اختَرتُ كَهفَكِ مَوئلاً و الأرضُ مَلآى بالقُصُورِ

وَ لَسَوفَ أَسكِنُنِي هـَواكِ اليومَ – يَا عُرُسِي – إِلَى
يَـومِ النُّشُورِ.

  • شعر : ياسين السامعي 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …