احْتضـــــــــــــار :: بقـلم الشاعـرة /سـوسن داوودي _ فلسطيـن .

احْتِضــــــــــــــــــــــار &&&&

للشاعرة سوسن داوود ي\فلسطين

أسْـقَيتُ باسْــمِكَ كُلََّ وَرْدي الأحـْمَر ِ

فشَــذا بِعِــطْرِِِكَ بَـعْـدَ طُـــولِ تصبُّــر ِِ

أَوْدَعْتُـــــهُ في شُرفَتـــي مُتَعَدِّيــــــاً

بأريجـِـــهِ شـُــبَّاكَ مَــنْ لَـمْ يَجْسُــر ِ

مــــالتْ كــؤوسٌ نَحــوهُ وتَبََسـََّــمتْ

فَـدَرى بـِـأنّ الزَهـْـرَ بَعْــضُ تَســتُـّري

……………………….

يــا مـَنْ غَرِقْتُ بِحُبـــِّــهِ وأقـامَ بـــي

حُلْــمًا جَميــلاً صُــغْتُهُ فِــي دَفتـَـري

مثــلَ الوَليـــدِ أقــامَ بَـيـن جوانحِــي

تِسْــعاً كعُـمْر النَبْـضِ بين الأسـطُـر ِِ

أوَ مــا ذَكـــرتَ الأمـْسَ يــَـومَ لِقائِنـــا

والليلُ يهمِسُ لـــي بأنـّـــكَ مُخـْــبِري

فسَـرقتَ مِنْ عُـمْر المسـاءِ سُـويعـةً

وسَرقتَنـــي مـَـــعَها بغــــيرِِ تأَخـُّـــــرِ ِ

ولمستَ كفيَ هامِســـاً (إنِّي أحبـُّـكِ

ملءَ مــا وَسِـــعَ المَــدَى . فتَصَـوْري)

أبكيتَنــي ورَفعـــتَ كفـَّــكَ رِقــَّـــــــةً

وعليــــكَ حَبـَّــاتُ النـَّــدى كالجَـوْهـرِ

مُلِّكـْــتَ قلبـــــاً طــــاهراً فأذبتـَــــــهُ

في كأسِ حبِّــك قطعةً مِـنْ سُـكَّــــر ِ

……………………….

واليـــــومَ أذكــرُ غَيبــــةً قـد غِبتَــــها

وَرَحَلْتَ مِثــلَ شَواطـئٍ عـَن أبْحُـــرِي

وتَركتَني رَهْــــنَ العواصِــفِ أرْتَجـــي

رَجْعـــــاً ولَـــمّ شَــتاتيَ المُتَبعثِــــــرِ

……………………….

ذيتَنـي وصَحِبــتَ أخـــرى قاصــــــدًا

قَتْـلـــــي فلَــمْ تَوْجَــلْ ولــمْ تَتَوتـَـــرِ

وأنـــــا أمُــوتُ بلَوعَتــي وأراكَ فــــي

حُـلْــمي ذِراعُــكَ بالــذِراعِ الأسْـمَـــرِِ

أَوَ مــا رأيــتَ بوجـْـهِها لـــِي صُــــورَةً !!

وْ شــامَةً خَطَـرَتْ بخَـــدِّي الأَيْسَـــرِِ !!؟

أرسَـلْتَ مِــنْ كفَيـْــكَ سـَهْماً غــادِراً

مـا اختــــارَ إلاّ أنْ يَحِــــلَّ بأبْهَــــــري

………………………. ي

ا قاتِــلي عِـشْ مــا بـَـدا لكَ ناســياً

ألمِـــي ولا تأبَـــــهْ بطــــولِ تأثــــري

فغـداً سَـتَعــلمُ حين يلفِظُـك الهــوى

أنْ يـومَ قتـلي قــد دُفِــنتَ بمَقْبـــري

سوسنة داوودي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …