البردوني مرة أخرى! / شعر : محمد ناصر شيخ الجعمي – اليمن

22406403_687989974732375_3991686252032442264_n

 

  • البردوني مرة أخرى!

بعيْنيك كلّ اﻷسَىْ يَخْتَبيْ 
مَتَىْ يأذن الحزنُ أن تَطْربي

أترتقبين جَدِيْدَ الشّروْق 
يَمُرُّ على جَفْنَك ِالمُتعَبِ

وقَدْ ضَاقَت الأرضُ بالصّابرين
” فيا ضحوات المنى أطربي”

تمنّي فإنّ التَمَنّي اعْتَياد 
ومرّي بنهْرِ المُنَى واشْرَبي

فَمَا قَدْ مَضَىْ أبدًا لن يَعود 
وما سوف يأتي غدا فارْقُبِي

يبث الدُّجىْ همْهَمَات البِيُوت 
فماذا حَوَتْ غَيْرِ صَمْتٍ غَبِي

كَبِرْنَا ومَازَالَ وجْه الفَسَاد 
على صَدْر ِأيّامنَا يَحْتبي

يقولون جَارَ الزّمان ُالمريْر
فماذا سيأتيكِ مِنْ يَثْربِ؟

أصَنْعَاءُ مِنْ أيِّ حُلمٍ بَعَيْد 
نَمُرّ إلى فَجْرَنا اﻷرْحَب ِ

ومَازِِلت تَسْتَعْطَفِيْن الطُغَاة 
وتَسْتََغْفِريْن ولمْ تَذْنبَي ! 
ـــــــــــــــــــــــــــــ 

محمد ناصرشيخ الجعمياليمن 

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …