بـأيِّ لـيلٍ فـقدتُ نفسي ؟! … / شعر : طارق السكري

 

22089551_1558579074221768_8867762326416619519_n

  • بـأيِّ لـيلٍ فـقدتُ نفسي ؟! …

 

بـأيِّ لـيلٍ فـقدتُ نفسي ؟! … 
غـــــــداةَ لاحَ الـــضِّــيَــا بـــرأســـي

وهِـمـتُ شـوقاً بـذاتِ فـرعٍ … 
ولــــيـــس إلا شـــحـــوبُ أمــــــسِ

بَـعُـدتَ فـانـظرْ إزاءَ غـصنٍ … 
وقــــــــد تــــدلَّــــى إزاء كـــــــأسِ

وكـــان جــوٌّ كـقـلب طـفـلٍ … 
يــفــيـضُ بِـــشْــراً كــجــوِّ عــــرسِ

وعـــاد نـــورُ الـشـبابِ لـمّـا … 
بَـــــــدَا صِــــبـــاهُ بــــــدار أنــــــسِ

طـعِـمتُ قـاتاً سـمعتُ مـنِّي … 
زفـــيـــرَ جــــــنٍّ شــهــيـقَ إنـــــسِ

وغاب صحبي ولستُ أدري … 
غـيـابُ صـحـبي يُـحـسُّ حـسِّـي ؟!

وأيّ ريـــحٍ تــجـسُّ قـلـبـي … 
ولــسـتُ ألــقـاهُ بـيـن خـمـسي ؟! *

أظـنُّ قـد غـار بـين صـدري … 
ولــــيـــس إلا صـــلــيــلُ جَــــــرْسِ

دفـعتُ كـلِّي بـحرب بعضي … 
وعــــاد بــعـضـي بــبـعـض قــــوسِ

وأيُّ يــــومٍ يــعــود قـلـبـي … 
وطــــولُ نـــأي الــزَّمـان يُـنـسـي ؟!

أحـــنُّ شـوقـاً لـبـيتِ أمــي … 
لـــــكــــلِّ وادٍ وكــــــــلِّ غــــــــرسِ

وكــــلِّ شــــاةٍ وكـــلِّ بــئـرٍ … 
وكـــــــلِّ طـــفـــلٍ وفـــصـــلِ درسِ

وكــــلِّ بـــانٍ عـلـيـهِ طــيـرٌ … 
يُـــوقِّــعُ الــلــحـنَ فــــوق طــــرسِ

وكــــلِّ ظـــلٍّ وكـــلِّ غــيـمٍ … 
وكــــــلِّ حُــــــوٍّ وكـــــل لُـــعــسِ *

وكــلّ شِـعْـبٍ صــدايَ مـنهُ … 
يـــــــؤمُّ نــــحـــوي بــــلـــون ورسِ

بـكلِّ مـا فـي الـرياحِ أهوي … 
كــنــجـمِ سَـــعــدٍ بـــيــوم نــحــسِ

أعـودُ نـفسي وبـي حـياءٌ … * 
فــلـيـس فـــي الـجـيـبِ أيَّ فــلـسِ

نـفـثتُ شـعـراً بـدون قـصدٍ … 
وقـــمـــتُ لــلــنــارِ مـــثـــلَ قِـــــسِّ

وأيُّ حـمـقٍ طـريـحُ فــرشٍ … 
رهـــيـــنُ حـــمَّــى قــلــيـلُ بـــــأسِ

يُـجِـيلُ طـرفاً كـمثلٍ خـيطٍ … 
وهَـــــى فــحــيَّـا بـــــدونِ لـــمــسِ

تـمـدُّ صــوتَ الـغِنا وتـرمي … 
بــغــيـر مــرمــى فــــؤادَ يــــأسِ ؟!

أعــودُ نـفسي الـتي هـواها … 
ذوى كــــزهـــرٍ بــــقـــربِ رَمْــــــسِ

عـــزيــزُ قــــومٍ تـخـطَّـفْـتهُ … 
إلـــــى الــمـنـافـي ريـــــاحُ بــــؤسِ

 

  • شعر : طارق السكري 

 

  • هامش :

* لست ألقاه بين خمسي أي بين أصابعي

* الحُوَّة : سُمرة في الشفة ، واللَّعس سواد مستسحن في الشفة .

* أعود من عيادة المريض وزيارته .

‏‫

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …