(جدتي ) للشاعرة : وسام الشاقي

……..جدتي ……

يتيه ببيتها دربي
ففيه مواطن الحب

وحضنٌ لا يجاريه
حنان الشرق والغرب

وموقدةٌ مؤججةٌ
تُعد الشاي للصحب

وصحن الجوز منتظرٌ
على كرسيها الخشبي

ومئزرها الذي خلعت
ومغزل صوفها يُنبي

بأن الشال قد أزفت
تعانق في الهوى ثوبي

فمالي حين أذكرها
أهيم بدمعي الصبِّ

فهذي جدتي تروي
لليلاها مع الذئب

توظف صوتها الحاني
وكفٍ بالهوى الرحب

على أضواء قنديل
فترقص ناره قربي

خيالاتٌ يطاردها
خيالٌ فاض بالخصبٌ

فإن وصلت لحبكتها
يضج البيت بالركب

يريد الكل خاتمةً
لتنقذها من الخطب

وكم برعت بتهدئةٍ
ومحوِ غمامة الصخب

فتخرج ملء قبضتها
زبيباً …طعمه يسبي

سقى ربي ليالينا
محتها شارة الحرب

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية