( ربما) للشاعر : محمود أبو صعيليك

ربما…….

أسَرَتكَ في سحرِ الخدودِ مع اللِّمى
لمّـــــا أتَت تمشي كمـــا ريمٍ لَمـــى

قلتُ:ارفقــــــي بالقلبِ فاتنتي فَما
أبقيتِ فِيَّ الآنَ عقــــــــــلا أو فما

ضحكَت وقالت لي:وما ذنبـــي أنا
إن كانَ قلبك في هوايَ تهدّمــــــا

قلتُ:اصلحـــي ما كانَ،موعدُنا غدا؟
بسَمَت وقالت:يا حبيبــــــي ربّما

#محمود_أبوصعيليك

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …