ربّ قلبٍ من طينة الخلصاء / شعر : د.ريم سليمان الخش

20799247_1336255329817668_7580383992197722906_n

ربّ قلبٍ من طينة الخلصاء
عاليا كالقصيدة العصماء
.
حافظا للنقاء مزنٌ سخيٌ
بين فوضى الرعود والضوضاء
.
غير كافٍ تكرمي وسخائي
وجحيم الغرور من أنوائي
.
كلّ فعل بطيبة النفس يربو
كل تيهٍ مصيره للهباء
.
وابتغائي لوجهه الحق نبتٌ
ثابت الجذر في رياض الوفاء
.
لاكبيرٌ بين الورى غير شخص
ثوبه من تعفف ونقاء
.
ثيّبٌ في تصبّرٍ قد تراها
برداءٍ من عفةِ العذراء
.
رب نفسٍ بلا تُقى وحياء
فحياء النفوس للشرفاء
.
وارتداع القلوب كنْه سموٍ
ورع القلبِ قمة الإرتقاء
.
ماأتينا الحياة إلا لفعلٍ
يتسامى عن زلةٍ رعناء
.
لك حبي منزّها عن زوالٍ
ليس حبا من كان رهن انتهاء
.

  • شعر : د.ريم سليمان الخش

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …