( رحيق عمر ) للشاعرة : جميلة بلطي عطوي – تونس

…..رحيق عمر…….
يحضُنني…
في مُقلتيَّ يُداعبُ لهفتي…
حصادٌ سنابله مثقلة …
بين الحنايا ينساب
همسًا شجيًّا…
يذُبُّ الأسى…
مِنْ مُهجتي يرتشفُ الحيرةَ…
بيْن يديَّ ينثُرُ الودَّ…
هطلٌ يطفئ ظمأَ الشّوق…
سميرٌ يهوّنُ هوْل الحنين
في الغسقْ…
على شرفتي
يزرعُ باقات بلون الفرح…
رياحين تراقصُ سُهْدي…
معَ خطوهِ أحلّقُ …
نورسٌ..أرومُ المطلقَ
بيْن أرضِي والشّفقْ…
طفلةٌ أنا …
يسحبُنِي فأطيعُ…
إلى حياض الأنسِ يزفّني…
شمسٌ في حضن الصّباحِ
أتمطّى…
بينَ يديّ تَهْمِي الأحلامُ
كالورقْ…
مِنْ راحتيْهِ أنسجُ أشرعتي…
في بحره يسرحُ مركبي…
يمٌّ بريح الغياب
يغسلُ غربتي…يطهّرُني…
مِنْ ناطريَّ يطردُ شبح
الأرقْ…
حرفٌ شذاهُ رحيقُ عمر…
معي يتهجّد الأيّام…
في محرابه ندوّنُ فصول الرّحلة …
نعوذها ” بربّ الفلقْ”…
يا حرفيَ المغموس في أوردتي…
أنتَ “خير جليس”…
مِشْكاَتِي في دنيا الدّجى…
تُدثّرني بثوب الرّضا
كلّما اشتدّ القلقْ.
جميلة بلطي عطوي
تونس 21 / 11 / 2017

شاهد أيضاً

وأنا في زمن الكورونا / نثريات بقلم : يونان هومه ( سوريا – مقيم بأمريكا )

الجرح أصاب مخيّلتي لأنّي بدون قناع أنهل من وحدتي قصائد الشعر وأنا في زمن الكورونا …