(رماد كلمات ) للأديب : عبده الصلاحي – اليمن

“رماد كلمات”

تثاءب الليل فخلدَتْ الروح إلى ملكوت المناجاه
ولجأ القلب إلى سرير الفضفضة …
غفَتْ النجومُ على أكتافِ السماء
وسرى الغيمُ في سطورِ الوجع..

وأنا مازلتُ وحيدًا أُسَرِّحُ شعَرَ القصيدة..
أُفتش عن بقايا حنين يستوطن بعض أبياتي…
أعصرُنبيذَ الشوق فأعتَّقه في ذاتي…

مازالَ الليل يسكب الشَجن في كأس الخيال ..
وانا مازلتُ عابرًاُ لبحورِ الشعرِ بلاهويه..
أسابق الريحَ على بساط القوافي،
أمتطي صهوة الحنين..
فأحط رحالي على تخوم الأبجدية ..

وقفتُ مشردًا على قارعة اللغه
أتسول الكلمات العابرة على رصيف روحي..
أُفتش في وجوة الحروف،
أُحَدّق في عيون الفواصل،
علُّني أجد ظالتي المفقودة في دفاتر النسيان..
لاجدوى غير خيبات الخذلان المتعاقبة
تصفعني بشدة..

أَجْمَعُ كل ماكتبته من خربشات لاتُسمن
ولاتُغني من لهفة…ثم أميتها غرقًا تحت
طوفان مدادي
لكنها تُبعث مُبْتَلُّة مرة أخرى تُطالبني
بالقصاص فأطالبها بالعتق فهل تقبل؟
لا أظنها تقبل.

Abdo Alslahi.
15/8/2017

شاهد أيضاً

وأنا في زمن الكورونا / نثريات بقلم : يونان هومه ( سوريا – مقيم بأمريكا )

الجرح أصاب مخيّلتي لأنّي بدون قناع أنهل من وحدتي قصائد الشعر وأنا في زمن الكورونا …