(“فجراً وُلِدتِ” ) للشاعر : صالح عبده الآنسي – اليمن

“فجراً وُلِدتِ”

شعر : صالح عبده الآنسي

في عالمٍ قد عَمَّهُ الإظلامُ
فجراً وُلِدتِ..أتيتِ يا أقلامُ

أملٌ يُلازِمُ كلَّ حرفٍ حائرٍ
أمنٌ يشِعُ على الدُّنا وسلامُ

عامٌ مضى ما كنتِ فيهِ سِوى الندى
يهمي على أرواحِنا وينامُ

في كلِّ شهرٍ كنتِ آتِيَةً على
العشرين منهِ يزورُنا الإنعامُ

نهفو إلى واحاتكِ الخضرِ التي
طابت على أفيائها الأنسامُ

تأوي إليكِ قلوبُنا وحروفُنا
من كلِّ أفقٍ..جُنحُنُا الإلهامُ

كالطيرِ أسراباً نهاجرُ نحو من
صاغوا الجمالَ شواطئاً وأقاموا

في محفلٍ للنورِ موطنَ عِزِّهِم
في ملتقىً تشدو بهِ الأقلامُ

صَرحَاً أقامتهُ القديرةُ أختُنا
سَمَرُ الرُمَيمَةُ .. يعتليهِ كِرامُ

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …