( فلسفة ) للشاعرة : رينا يحيى – اليمن

فلسفة

جار الزمان على الكرام لأنَّهم
أنفوا الرذائلَ في زمانِ الهاويهْ

قد غادر الزمن الجميل حياتُنا
و أتى علينا في الزمانِ زبانيةْ

هرمت صغار قبل حين مشيخها
فكرٌ يباب ٌ في جسومٍ خاويهْ

ما ينفع الحزن الكبير ولا الأسى
و الأمة الثكلى تموت علانيهْ

مادامت الأهواء تحكم قومنا
تلك العروش تقودها ماسونيهْ

و على الضعيف نيوبُهم مسمومةٌ
كم من حزين و الهموم تواليهْ

إنَّا لأهلٌ بالشتات فقد غدا
ظِلُّ الصليب على المساجد راسيهْ

إن المصائب إن بدت أبوابها
جمعا و طرحا قد تصير ثمانيهْ

ترك الطريقِ المستقيم بدايةً
ثم الخلودِ إلى التخاذلِ ثانيهْ

و أرى الكذوبَ بأمتي متحكماً
ما ساد قومٌ و الكذوبُ بناديهْ

هجرانٌ قرآنٍ عظيمٍ مسِّنا
جفّت قلوب بعد كانت راويهْ

و أرى المساجد يا رفاقُ هتافُها
أين الذين يسابقون ندائيهْ

و القوم أمسوا في انشغال دائم
فغدا بنوهم كالشياهِ الغاويهْ

وتفلسفٍ في سفسطاتٍ زايدتْ
فوقَ العقولِ إلى الضلالِ مواليهْ

ضاع التراحمُ و الرحيم إلهُنا
ياقومَ أحمد هل ظلمتُ مقاليهْ

بقلمي ..رينا يحيى
20.11.2017م

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …