(متى يادهر؟) للشاعرة: ليلى عريقات

متى يا دهر؟
متى يا دهرُ تُسعِفُني وتحنو
متى يا فجرُ تشرقُ بالأماني

وأرنو والصّفاءُ يرينُ حولي
فلا همٌّ ولا مرضٌ أتاني

أحبّتَنا وقاكم كلَّ شرٍّ
وأبعدَ عنكمُ شرّاً دهاني

وخالتِيَ الحبيبةُ صِنْوُ روحي
أزِحْ عنها إلهي ما تُعاني

وأولادي هُمُ أغلى حياتي
قِهِمْ يا ربِّ أدرانَ الزّمانِ

أعوذُ بِكُم مِنَ العِلَلِ الجِسامِ

ومِن يومٍ يُطِلُّ بِهِ هواني

فليْتَ الفجرَ يبسمُ مِن جديدٍ
ويصدحُ بلبلٌ عذبُ الأغاني

وليتَكَ يا بُنيَّ تعودُ يوماً
كما كُنْتُم تُرى بالصّولجانِ

ويوجِعُني شغافُ القلبِ لمّا
أراكَ مُحَيَّراً قلِقَ الجَنانِ

فيا ربِّ استجِبْ لدعاءِ قلبي
وأشْفقْ يا رحيمُ همى حَناني

الشاعرة / ليلى عريقات 

الأردن

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …