مجلة أقلام عربية ( الوطن المعطاء) للشاعر/ عبد العزيز الحريبي

الوطن المعطاء

هذي بلادي بها أزهو وأرتاح
وحبّها داخل الأرواح فوّاحُ

هي الحبيبة في الأعماق مسكنها
على مدى الدّهر عشقاً ليس ينزاحُ

إن تسألوا عن هواها قلتُ إنَّ لها
في النفس وهجٌ كما للصُّبح إصباحُ

تَنَفَّسَ الفجر سِحراً في خمائلها
وَرتَل الحبَّ في الوديان صداحُ

لها بأوردتي مهدٌ تنام به
وفي الشرايين نهر الود سَوَّاحُ

رسمتها أملاً ينساب في رئتي
فأزهَرَتْ فرحاً للقلبِ يجتاحُ

لها ترانيمُ أشعاري وَرَوْنَقُهَا
وَدَوحَةُ العشقِ في الوجدان تنداحُ

كَتَبْتُهَا فوق هام الشمس معترفاً
بأنّها النّبض إنَّ الحبَّ فَضّاحُ

يازهرةً في ثنايا الرَّوضِ ياعبقاً
بِوَجْهِكِ النُّورُ ألحانٌ وأفراحُ

ياشُعلةً في جبين الحقِّ فَلْتَثِبِي
على النُّجومِ فأنت الروحُ والراحُ

عبدالعزيز الحريبي
٢٠١٧/٩/٢٥ م

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …