مجلة أقلام عربية( جافيت يأسي )للشاعر / عمار السبئي

 

6/9/2016

وغدوتُ لا ضوءٌ ينيرُ فضائي
إلَّا سنا من لُطفكَ الوضَّاءِ

فالصُّبحُ أغنيةٌ حزينٌ لحنها
واللَّيلُ نائحةٌ وبيتُ رثاءِ

وتضيقُ بي الدُّنيا ويتسِّعُ الأسى
فيفوقُ حجمَ الأرضِ حجمُ بلائي

أنا ذلك المحرومُ من كينُونَتي
أنا ذلك المنبوذُ بينَ دمائي

أنا غصنيَ المكسورُ من حملِ العَنا
أنا طائري المذبوحُ وسطَ سمائي

هي دمعةُ المجروحِ إن أذرفتُها
ما حيلةُ المجروحِ غير بكاءِ

رمقي يعذبني بكلِّ دقيقةٍ
فالقهرُ من عيني لهمزةِ رائي…. ((عمار))

يا ربُّ أنتَ ذخيرتي في شدَّتي
أنتَ الدَّواءُ وقد تفاقمَ دائي

جافيتُ يأسي ما اعتصمتُ بحبلهِ
وبقيتُ معتصماً بحبلِ رجائي

كن لي إلهي ما تقاعسَ آدمٌ
عن نصرتي وتكاثرت أعبائي

وإذا تعاظمتِ الهمومُ بخافقي
قل: أنتَ يا عمَّارُ تحتَ وِقَائي

عمَّار السَّبئي

[/starlist]

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …