من بين فيض تحيري / شعر : محمد جلال السيد – مصر

من بين فيضِ تَحيُّرِي وتَألُّمِي ..
وضبابِ أحلامي ونزفِ شعوري

وبرغمِ أنواءٍ وعصفٍ في دمِي ..
والرُّوحُ مُنهَكَةٌ وَغَابَ سروري

وبرغمٍ قيدٍ قد أَنَاخَ بمعصمي ..
وبه استدَامَ لأدهرٍ وعُصورِ

وبرغمِ أن العيشَ صار كمركبٍ ..
بعبابِ لُجٍّ واضطرابِ بحوري

وقد استحالَ القلبُ رهنَ متاهةٍ ..
بخِضَمِّ أشجانٍ بدونِ جُسورِ

لا زلتُ ألمحُ في الفضاءِ على المدى ..
طيفَاً أتى متدثراً بالنُّورِ

وقد احتوى الآمالَ في طيَّاتِهِ ..
قد أَشرقَتْ كاللؤلؤِ المنثورِ

وجميلُ حلميَ بالتَّمَنِّي سابحٌ ..
يَرنُو لشُطآنٍ شَذَتْ بعُطورِ

كالطَّير يشدو في السَّماءِ مُحَلِّقاً ..
يَرنُو إلى الأعشاشِ كالعُصفورِ

ليس السراب كنهرِ أحلامٍ جَرَى ..
هل يوزنُ الياقوتَ بالبللُّورِ

فعسى لأحلامي رسوٌّ حافلٌ ..
بمرافئٍ قد أَشرَقَتْ بحُبُورِ 

  • محمد جلال السيد

    ٢٠١٨/٩/٣٠

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …