من ذا الغـريب؟ / شعر : وضاح أبو شادي

23379843_1282473281898558_1407427436879200929_n

  • من ذا الغـريب؟

من ذا الغـريب؟أجبتهـا أعرابي
مـازلت أحمـــل طينتــي وتــرابي
أُتعبتُ في السفرِ الطويلِ فهل هنـا
من موطنٍ يحنــو على الأغــرابِ؟

لما لاتجيبين السؤال؟ إلى متى
سأظـل أنـــزفُ خلف هذا البــابِ؟
فالبردُ يجلــدُ مفصــلي بجنــونـهِ
والجـوع يشعل لعنتــي وعقـــابي

صمتتْ طويلاً ثم طلتْ من على
ركني ونــادت أنت يا إرهـــــــابي
لملم غبارك وانصرف من ههنـــــا
من قبــل أفقــــد يافتـى أعصـــابي

حسناً:سأرحل عنك ياغجريتي
وأنا حفيــــد ســــلالة الخطـــــابِ
لكنهُ الوطـن الرخيص أهــــــانني
وقضى بتغـــريبي وقتل شبــــابي

لاتسخري،إذ تلمحين بصورتي
قبـــح الملوك ،وكثـــرة الأربـــابِ
يوماً ستشـرق في الـدُّنا حريتي
وتهــلُّ فوق صخورهـــا أعشـــابي

هيا عـذابي كي نشق سبيلنـــا
في عالم الأوثـــــان والأنصـــــابِ
فأمــامُنــا الوجعُ الثقيـل وخلفنــا
شرعيــــةُ النخــــــاسِ والقصّـــــابِ

  • شعر :  وضاح أبو شادي 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …