هيت لك…( قصة قصيرة ) / بقلم : مسيرة سنان

images - Copie

  • هيت لك….

الشمس مازالتْ تقف بقسوة متوسطة السماء، 
وجارتنا تقف على الشرفة مكشوفة الكتفين، شعرها يتدلى ليغطي مساحة البياض أمام عينيّ.
أقفُ خلف جدار لمنزل قديم كلصٍ احترف سرقة الكحل من عيون الجميلات .
أطيل النظر إليها، بينما هي تلف شعرها وترفعه،
يرتفع نبضي مع كل حركةٍ لذراعيها النحيلتين.
تختفي من الشرفة، يختفي ذلك القمر الذي كان يشعل سواد قلبي.
أشعر باليأس ، أتجه إلى مطعم الحي ، الذي يعمل فيه صديقي “توفيق ” .
أجلس على طاولةٍ خشبيةٍ في الزاوية، أقلبُ أوراق الجريدةِ المنسيةِ من احدهم بشرود.
– (هي أيش بك اليوم يافرفوح؟).
يندلع صوتُ توفيق في أذنيّ مثل النار تماماً.
-(هششش)، أسكت الله يخليك..
أحاولُ الهروب من نظراته الساخرة إلى علبةِ السجائر ، أفتحها ، أخرج واحدة، أشعلها، وأبدأُ بمصها متخيلاً فَمِ ابنة الشرفة.
-اشرب اشرب، شكلك مسروق. يقول توفيق ساخراً .
أثبت نظري في وجهه المتأزم، عاقداً حاجبيّ ،
يبتسم ، ثم يختفي .
أنهض من على الطاولة ، قاصداً بقالة التاجر سليم ، أدلفُ من الباب، يلتهمني امتداد الرفوف المرصوصةِ بأنواع المشروبات.
أمد يدي لأخذ علبة “كولا” أرتجف ليسقط الرف بأكمله، لم أدر ماأفعل سوى التملص بصمت والخروج بهدوء ..
على بوابةِ منزلها، تقف الفتاة، تيبست كل ذرات جسدي، شعرت برغبةٍ كبيرة بالتهامها كقطعة سكاكر .
ترتدي عباءةً سوداء وحجاباً منقشاً، كانت كل حركة تفتعلها وهي تنظرُ نحوي بمثابةِ وخزات بشيء حاد يخترق قلبي بعمق.
تثبت نظرها بي، “كأنها كذلك أعجبت بي؟”
أصلحت من هيأتي، جعلتُ أعيد ترتيب الفوضى العارمة التي أحدثتها داخلي .
تشير إليّ بيدها، ترتجف أوصالي، ثم تتوارى خلف الجدار .
أفركُ عينيّ ، أتنفس، أسأل نفسي، هل أشارت إليّ حقاً أم أنني أهذي؟.
ماكان مني إلا أن لحقتُ بها، كانت واقفة، ملصقةً ظهرها على الجدار ، كم كانت شهية وهي تحاول إغرائي.
أقتربُ منها، تبتسم، عطرها يفتكُ بي ،
أَطوقها بذراعيّ ، يرن جرس الساعة قرب رأسي أقع على الأرض وأنا ممسك بوسادتي .

  • بقلم : مسيرة سنان 

شاهد أيضاً

وأنا في زمن الكورونا / نثريات بقلم : يونان هومه ( سوريا – مقيم بأمريكا )

الجرح أصاب مخيّلتي لأنّي بدون قناع أنهل من وحدتي قصائد الشعر وأنا في زمن الكورونا …