ولأذكرنَّك .. / شعر : محمد جلال السيد – مصر

23472439_2496732360551081_4566409078163694544_n

ولأذكرنَّك في مهبَّات الصَبا ..
إذ منك قد تأتي بطيبِ نسائمِ

ولك الحنين كعذبِ ينبوعٍ سرى ..
تيارُهُ نبضي ومجراهُ دمِي

وطرقت فيك الشوقَ منك مناجياً ..
علِّي أصـادفُ فيـــه أيَّ تَنَـــدُّمِ

أخفي الجروح بعمق قلبيَ ما أرى ..
غيـــرَ الجروحِ كفارسٍ متلثِّم

أضحت تراتيلُ الأنينِ كما الرثا ..
ء يمرُّ مُرَّاً مستبداً في فَمِي

إني غرستك بالوتين مؤبدَّا ..
والقلـــبُ يضنـــى باقتـــلاعٍ مُؤلــمِ

يا حرقةً بالروح أشقاها الضنــى ..
كيف السبيل إلى شفاءِ المُغرمِ

يا أيها المأبون في ظُلَم الهوى ..
قلبي اشرأبَّ إلى صباحٍ مُقدِم

ما غير قربِك للفؤادِ شراعه ..
إن الفــؤادَ إلى سفينِك ينتَمي

  • محمد جلال السيد
    ٢٠١٨/١/١٢

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …