ألحان …/ الشاعرة : لينا محمود – الأردن

عَزَفتْ..
في الأَمْسِ… مُخَيّلتِي
ألحانَ التّكْنو… والجَازِ…

تَنْظِمُ….
تاريخاً مِنْ قَصَصِي…
قدْ فاقَ غُمُوضَ الأَلْغَازِ…

يُشْبِهُ فَلْسَفَةً لأَرِسْطُو
وعَصِيُّ الفَهْمِ على الرَّازِي

يَحْكِي عَنْ أَنْمُلةٍ…
هَمَسَتْ….
فَوْق الشَّفتينِ بإيجازِ..

في خَدِّ…
قدْ صَارَ أَسِيلاً…
تختالُ كلاعِبِ جُنْبَازِ !

وتراودُه بمَحاسِنِها
تُخْبِرُهُ مَعْنَى الإِعْجَازِ

ترسُمُ أَحْلاماً…
قدْ نُسِجَتْ…
بِصَريرِ سَريرٍ هَزَّازِ

وقَصيدةُ شِعْري….
قدْ نُظِمَتْ…
بحريرِ القَزِّ الشِّيرَازِي

وعصَرْتُ…
نبيذَ مفاتِنِه..
وصبَبْتُ السِّحرَ بأَكْوَازِي

وقرأتُ تعاويذاً…
تحْمِي…
مِنْ عينِ حَسُودٍ لمَّازِ

كيْ..
تنأى البُومَةُ خَاسِئةً
عنْ مُلْكِ الشَّاهينِ البَازِي !
ــــــ
التكنو والجاز : أنواع موسيقا غربية

  • الشاعرة : لينا محمود – الأردن 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …