أمـــــلٌ آخـــــر / شعر : شكـري الحسنـي – اليمن

إن شاخ وقتٌ تصابى القلب أوقاتا
سنرهـق الصمت إصغـاءً وإنصـاتا

أماه هذا جنون الحرف يحرقني
فأوقدي في عيون الحلم مشكاةَ

قد تستفيق المنى في راحتيك وقد
كانـت علـى عتبـات اليأس ملقـاةَ

وافيت من خلف مأساتي على أمـلٍ
أمـدّ للحـلـم كفًّـا كلـمـا فـاتـا

حتى الجراحات في محرابها انتفضتْ
كأنها -بعدُ – لم تطـرق معاناةَ

ما بين همي وحلمي عشت مرتحلًا
بالحرف.. أنحت من وحيَيْهما ذاتا

أفري إهاب الخطى لو شابه سأمٌ
وأزرع الصمت ألحـانـًا وأصواتا

قصيدتي ..كم زحافٍ راعها ..ومضى
يقـدم العمـرَ للأحقـاب مأسـاةَ..!!

والدرب يحمل عمري فوقه جدثًا
والوقـت يُلحِفـني الساعـاتِ أمـواتا

أمضي وحلمي بأحداق الغروب ..ولم
يحـذرْ برغم سـراب الهـدْب إفلاتا

يا أمّ واليأس إن مـدّ الجـدارَ رأى
عزمـي وقلبـيَ إزميـلًا ونحـّاتـا

يا أمّ لسـت وحيـدًا ..إننـي زمـرٌ
فالحزن قد خلّـف الأضـلاع أشتاتا

إنْ أكبر الحلـمُ فينا وهـْجَ رحلتـه
فنحـن أهـلٌ… نثرنا الـروح أقـواتا

أو طـوّف النور في أحداقنا.. فلكم
شِـدنا له من عذارى الدمـع ميقاتا..!

  • شعر :  شكـري الحسنـي – اليمن 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …