إلهي أغثنا / الشاعرة : نسرين بدر – مصر

أتـتـنـا الرَزايا بصــوتٍ تـنــوحُ
حشدنا الجنودَ أصيبتْ جروحُ

يـولِّـي الامـانُ بعـدوى الكرونا
فجـاءَ إلـيـنـا ودمـعـي قـريـحُ

تهـاوت بـلادٌ فّـفـيــها الــوبـاءُ
فضاقَ علـينا الفضاءُ الفسـيحُ

ســلامــاً لقـلـبٍ أتاهُ الســقـامُ
أبى مــن أبى أو تـولَّى جـريحُ

تـهيـمُ الطـيـورُ لركنٍ سـحـيقٍ
وينأى الضعيفُ وأخـرى تروحُ

وحـتَّـى الهـواءُ يعاني شـردواً
ليُحدثَ فوضى وقد يسـتبيحُ

بضـيـقِ الصـدورِ ونشـرُ الوباءِ
يـشــقُّ الغـبـارَ ويأتي صــريحُ

إلـهـي أغــثـنـا فـإنِّا ضــعـــافٌ
أُصـبـنـا بـعـدوى وإنِّـي ذبـيـحُ

بـشــيءٍ صــغـيــرٍ حـباهُ الإلـهُ
فـتـوبوا إلـيــهِ بدمــعٍ يسـيـحُ

إلـهــي فإنِّـي كـثـيــرُ الـذنـوبِ
بـعـفــوكَ يـاربُّ إذ نـســتــريحُ

دواءُ الـوبــاءِ دعــاءٌ كــثــيـــرٌ
وكـفُّ الخـطايـا لذنبٍ يصـيـحُ

  • الشاعرة / نسرين بدر – مصر 

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …