ترحلُ عنّا/ شعر : ليلى عريقات – مجلة أقلام عربية

ترحلُ عنّا

يا عامُ ترحلُ عنّا كيفَ تنساني
قد كنتُ آملُ أن تمضي بخذلاني

كم ذكرياتٍ هنا قلبي يعانقُها
وكم مُصابٍ لَكُم يغشى ووافاني

في الدارِ حولي تباريحٌ أُكابِدُها
همٌّ وغمٌّ وداءٌ ليس ينساني

وكم أمِلتُ ولكنْ خابَ لي أملٌ
والسّعدُ غادرَ لا ألقاهُ مِن ثانِ

وكانَ نجمُكَ بعضَ الحينِ يُفرِحُني
لكنّهُ كم مرّةٍ قد زاد أشجاني

* ** * **

في القدسِ أهلي وكم فاضتْ مواجِعُهمْ
صهيونُ عاثتْ بأرضي أصلِ عنواني

فكم شهيدٍ مضى يَرْقى لِجنَّتِهِ
وكم أسيرٍ وذاكَ الأسرُ أضناني

وكم منازِلَ هدّوها وما عَبِئوا
كم شرّدوا في منافي الأرضِ إخواني

قالوا: سنرجعُ..كم عامٍ نُرَدِّدُها
والوضعُ يزدادُ سوءاً آهِ يغشاني

القدسُ عاصمةٌ لِلْعِلْجِ وا وَجَعي
هذا القرارُ بِبطشٍ دكَّ وجداني

ما ذلَّ أهلي ونرجو من عزائمِهم
نصراً مُبيناً لنا قد طلَّ يلقاني

فالحقُّ يعْلو سيشْدو حَشْدُنا طَرَباً
القدسُ عادتْ وإنّ الدّهرَ هنّاني

 

ليلى عريقات

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …