جيشُ الغرب/ شعر : شيت العساف – مجلة أقلام عربية

جيشُ الغرب

 

متى سار جيش الغرب سارت ثعالبه

وفحت افاعيه تنادي عقاربه

وان جاست الاعداء يوما دياره

فقد غودرت في البحر اعلى مراكبه

تسير الهوينا ساعة الخطب اسده

وتدعو لتبنيه جميلا عناكبه

وتتركه للضرب يوما اكفه

فكف تلاويه وكف تغاضبه

وما همني ياصحب الا فوارسا

ينادون بالاعداء قوموا نغالبه

وتفرح اعداء بشقوات امة

وفي كل حدب دمعه ومخالبه

فيعطون للاعداء غيدا كواعبا

وذاك لان الغدر ابدى ملاعبه

فهيهات منك الفخر يادار يعرب

اذا مات فحل الخيل غارت كواكبه

فما منهل الاخيار ابدى يباسه

ولكن خيل الغدر ابدت مثالبه

اسائو لخدر الخود يوم اقتحامها

فهل ينجب الانجاس يوما حوادبه

فكيف بمن باهى باموال جده

يجود ونالت خزنتيه قوالبه

ومن شابه الاخيار في موضع الندا

يعيش بفخر الذكر يعلو بجانبه

فما مات من جوع يمام وان طوت

وما نالت الدنيا افانين كاذبه

تعلمنا الدنيا دروسا كثيرة

وفي قمة التعليم تبدو مساغبه

فان ضاعت الامال في حومة الوغا

فقد تبتني الايام حلما نداعبه

بان تعمر البلدان من بعد هنة

وان تحمل الاطيار غصنا تجاذبه

 

شيت العساف – العراق

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …