(( حُلمٌ كسيرٌ )) / شعر : الشاعر : أبو الطاهر علي محمد المهتار – اليمن

أَمَّتْ عصافيرَها في الشَّدوِ أنغامي

والحرفُ صَلَّى بإحلالٍ و إِحرامِ

و اسْتَعْذَبَ الشِّعرُ فيها كلَّ مُدهِشَةٍ

من المعاني و فيها سِرُّ إلهامي

فالعيشُ فيها ، و أَحْمِلُهَا لَدَى كَبِدي

سِراً تَرَبَّى معي في روضِ أحلامي

و صِرتُ أَبْنِي مناراتِ الإِبا شَبِقاً

لِتَعْتَلِي فوقَ ضوﺀِ الشُّهْبِ أعلامي

و الحُلمُ أَسْقيهِ مِن ماﺀِ الكفاحِ و مِنْ

صبري و عزمي و إصراري و إقدامي

و اليوم حلمي كسيرٌ مَنْ يُجَبِّرهُ ؟

و وَاهِنٌ عَظْمُ صَبرِ الناشئ النَّامي

لا ينمو الحُلمُ إنْ طالَ المنامُ بهِ

ولا تنامُ عيونٌ جُرحُها الدَّامي

لقَدْ تَدَاعَتْ علينا كُل طامعةٍ

أخلاقُها مَجْدُ أَفَّاكٍ و أَثَّامِ

خابتْ ظنونٌ بِجِيرَانٍ نَعِدَّهموُ

خيراً من الأهلِ لِلمُسْتَنْجِدِ الظامي 
مَاتَ الإخاﺀُ و حقُّ الجَارِ في أممٍ

، أضحى عماليقُها أشباهَ أقزامِ

و شَرَّخَتْ عُودَ وحدَتِنا خزائنُهم

بالدعمِ للجَاهِلين الحقَّ والحامي

و النصرُ خلفَ غيومِ الوَضْعِ نرقبهُ

كالفَجْرِ إِنْ لَاْحَ في الآفاقِ بَسَّامِ

  • الشاعر : أبو الطاهر علي محمد المهتار 

  • 2018/10/19 م – اليمن..

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية