(خُذوا عُمْري)للشاعر: نبيل الصالحي

خُذوا عُمْري

عَزوفٌ بَينَ أفراحي كَسِيْفُ

وبالذكرى يُشَتِّتُني الخَرِيفُ
.

ولي روحٌ تَتوقُ إلى لِقاها

ويُوحِشُني بأحلامي الحَفيفُ
.

دُموعي عنْدَ ذِكْرَاها اسْتَفاضَتْ

وقلبي عَنْ نَظائرِها عَفيفُ
.

أَسِيْفٌ لا تُواسيني دموعٌ

ولنْ يَحظَى مَكانتَها وَلِيفُ
.

خُذوا عُمْري لِأَلقاها ثَوانٍ

فإني عَنْ تَنَعُّمِكُمْ كَفِيفُ

✍نبيل الصالحي

اليمن

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …