ربيـــع العـُمـر : شعر : سمر عبد القوي الرميمة – اليمن

 

وَأرَى ربيــع العـمر بيــن يديـهِ
وسلام هذا الكــون فـي كفيـهِ

وحضـارة الإغريق فـي قسماتــهِ
وفــراسـة الأعــرابِ في عـينيــه

جمـعَ الصفات كريمها،حتـى غدت
فُضلى الشمـائِـل والخصـالِ لديـهِ

والحكمـة العصمـاء رغـم نفورها
فــي ألـفةٍ حطَّت علـى كتـفيهِ

وقصــيدة للمـجد خطَّ حروفـها
بالخنــجرِ اليمــني فــي جَنبيـــه

انشــودة للشـوقِ أعــزفُ لحنـها
بحنيـنِ قلبـي المسـتهـامِ إلـــيهِ

.
°

وعلى قُرى حدنان أشرقَ بـوحه
إذ نالَ نــور الشــعر مِـن أبــــويه

ما أولُ الأسمـاءِ ؟ قُلتُ أبي الذي
أسمى اشتقاق الشعر في شفتيه

ما آخر الأسماء؟ قلتُ أبـي الذي
أمنـي أراه علـى خُـطى قدميه

.
°

قسمـاتـُه نُحتتْ على حدقي وفـي قلبي حنانٌ فاض ملء يديه

يارب بـاركْ في خُطاه وقــــوِّه
واسكبْ غمائمَ من رضاكَ علَيهِ

واسدل عليهِ جميل عفوك مثلـما
عشــنا نعـيم العــمر في سعـديه

  • شعر : سمر عبد القوي الرميمة – اليمن 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …