زائره …/ شعر : بشار رضا حسن

 

ولمّا رأى ذو الحولِ حُمرةَ خدِّها

حبَا نحوَها في الظنِّ دميةُ بائعِ

وأما الفتى دهشانَ أَسدَلَ فكَّهُ

وقد شَخَصَتْ أحداقُهُ بالروائِعِ

وأَخْطا حَنِيُّ الظهرِ ما غضَّ طرفَهُ

وشيطانُه يُزجيهِ مِنْ غير رادِعِ

وأمستْ نساءُ الدارِ لم تخفِ غيظَها

وقد عضعضتْ من غيرةٍ بالأصابعِ

وحتَّى بأنَّ البابَ ضاقَ لقُربِها

ورَقَّ صَريفاً حينَ ضمِّ المَصارعِ

فلا عجباً بعضُ و الجمالِ كواثرٌ

وفي الويلِ ميلٌ من صديٍّ ولائعِ
……………………. …………

الصريف : صوت الباب في الفتح والاغلاق

  • شعر : بشار رضا حسن

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …