زَفـرَةُ الشَّـجِـنِ/ شعر : فاطمة حميد العويمري – ليبيا

حَلَّ العَنَاءُ وَحَالَ الشَّجوُ عَنْ وَسَنِي
وَ رَاحَ يَزأَرُ مِنْ خِذلَانِهِمْ ضِغَنِي
*
فَاللافِحَاتُ مِنَ الآهَاتِ تُنهِكُنِي
وَالنَّائِبَاتُ قَضَتْ مَوتِي بِلَا كَفَنِ
*
والجَامِحَاتُ مِنَ الأَفكَارِ مَا كُبِحَتْ ..
أَفضَتْ بِفَحوَى مُعَانَاتِي عَلَى العَلَنِ
*
بَذَلتُ رُوحِيَ كُرمَى لِلَّذِينَ سَلَوا
فَلَمْ يُرَاعُوا.. -وَ مَا أَقسَااااهُ مِنْ ثَمَنِ-
*
وَ خَانَتِ القَلبَ -حِينَ اليَأسِ- أَشرِعَتِي
فَظَلَّ يَغرَقُ فِي دَوَّامَةِ الحَزَنِ
*
مَا كُنتُ أَدرِي بِأَنَّ المَكرَ مَذهَبُهُمْ
حَتَّى بَدَا وَاهِناً مِنْ مَكرِهِمْ رَسَنِي
*
لَا صَفحَ يُشفِي جِرَاحَاتٍ تُعَذِّبُنِي
وَ لَا سَبِيلَ سِوَى صَبرِي عَلَى المِحَنِ
*
وَ لَا وِئَامَ تَنَامَى حَولَ أَيكَتِنَا
فَالغَدرُ عَاثَ كَرِيحٍ مُتلِفاً فَنَنِي
*
العَهدُ يَنهَرُنِي ..، وَالصِّدقُ يَقهَرُنِي
وَ الشَّوقُ يُسلِمُنِي -عَمدًا- إِلَى الشَّجَنِ
*
هَـٰذِي قُصُورُ تَصَافِينَا غَدَتْ طَلَلاً
وَ الحُزنُ يَعصِفُ بِي ..، يَقضِي عَلَى سُفُنِي
*
كُلُّ العُيُونِ أَرَاهَا اليَومَ غَامِضَةً
فَالوَهمُ غَيَّبَنِي إِذْ تِهتُ عَنْ زَمَنِي …

شعر : فاطمة حميد العويمري – ليبيا 2018/12/16 …



شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …