شــيءٌ مــا..؟!/ شعر : مازن الطلقي – مجلة أقلام عربية

شــيءٌ مــا..؟!

الشعرُ

لا الحربُ لا

الفولاذُ من سحقَكْ

فاقرأ

معي صورةَ الأضوا, وخذ ورقَكْ

هنا المعابدُ

,والصحراءُ تبلعُها

هنا الحيارى

فقمْ واعجن لهم قلقَكْ

نعم, نصلي

على متنِ الغبارِ فهل

تبقى ورائي مقيما تشتهي نزقَكْ

ما هكذا يا

صديقي تختفي طرقٌ

وكم

سلكتَ طريقاً خلتها طرقَكْ

لا شيءَ لا شيء

يا مجنونُ مبتسمٌ

ملحٌ توارى

وماءٌ يشتهي غرقَكْ

متى

-لك الويلُ-تأتيني بمنسأةِ

الناجين

,يا ويل من آذاك أو عشقَكْ!

المغرماتُ

اللواتي

تُهنَ في شفقي

هن اللواتي دعتّ شطآنهنْ شفقَكْ

عُدْ بي إلى

القحطِ لا تستفتني شبعا

وخذ فتاويكَ

واختمْ فوقها رمقَكْ

نحنُ الغلابى

فلا تقتاتِ طيبتَنا

والصق

ْ إلى غيرِ هذا المشتهى شبقَكْ

ألستَ أصغر

مني يابنَ خاصرتي

فكن

خفيفا وأمري للذي خَلقَكْ

مازن الطلقي

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …