شوقُ الأحبة / شعر : مصطفى راشد المعيني – مجلة أقلام عربية

شوقُ الأحبة

تهادى القلبُ واقتادَ المرادا

إلى الأحباب شوقاً كم تهادى

حزيناً راحَ يذكرُ ذكرياتٍ

منَ الأحلام جمعاً أو فرادى

ويشكواليومَ بُعدَ الخلِّ عنهُ

ومنْ نسيَ المحبَّةَ و الودادا

فليتَ الخلَّ مهمومٌ لهمّي

وليتَ الهمَّ منِّي قد أفادا

فنظمُ الشِّعرِ نزفٌ منْ فؤادي

بطولِ البُعدِ أبكاني وزادا

فأنّى الدَّمعَ يُسليني هيامي

وسيلُ الدَّمعِ يمنحني مدادا

وإنْ ألجمتُ في عيني مدادي

تهاوى الدّمعُ منْ عيني وجادا

مصطفى راشد المعيني

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية