شوقُ الأحبة / شعر : مصطفى راشد المعيني – مجلة أقلام عربية

شوقُ الأحبة

تهادى القلبُ واقتادَ المرادا

إلى الأحباب شوقاً كم تهادى

حزيناً راحَ يذكرُ ذكرياتٍ

منَ الأحلام جمعاً أو فرادى

ويشكواليومَ بُعدَ الخلِّ عنهُ

ومنْ نسيَ المحبَّةَ و الودادا

فليتَ الخلَّ مهمومٌ لهمّي

وليتَ الهمَّ منِّي قد أفادا

فنظمُ الشِّعرِ نزفٌ منْ فؤادي

بطولِ البُعدِ أبكاني وزادا

فأنّى الدَّمعَ يُسليني هيامي

وسيلُ الدَّمعِ يمنحني مدادا

وإنْ ألجمتُ في عيني مدادي

تهاوى الدّمعُ منْ عيني وجادا

مصطفى راشد المعيني

شاهد أيضاً

من بغىٰ شيئا بغاه طول الأمد

رشوان حسن كاتب وشاعر مصري مَنْ بَغَىٰ شَيْئًا بَغَاهُ طُوُلَ الأَمَدِ أُحِبُّكِ مِنَ الطُّفُوُلَةِ إِلىٰ …