عاصفة الشِّعر / شِعر : القس جوزيف إيليا 

سيفُ قافيتي جارحٌ قاطعُ
فانتظرْ وثبتيْ أيّها السّامعُ

وكفى لوعةً أنهكتْ صوتَنا 
وخنوعًا مداهُ بنا شاسعُ

وليمُتْ شِعرُنا إنْ طغى ظالمٌ
وهْو غافٍ لأوثانِهِ راكعُ

وليزُلْ صوتُهُ إنْ سطا طامعٌ 
وهْو راضٍ بحُفرتِهِ قابعُ

وليغِبْ نورُهُ إنْ غزا جاهلٌ
وطنًا وهْو منسحِبٌ ضائعُ

إنّما الشِّعرُ عاصفةٌ رملُها 
لخدودِ كوارثِنا صافعُ

فانتفِضْ أيّها الشِّعرُ قُمْ لا تنَمْ
لن يفوزَ الّذي في الثرى هاجعُ

  • القس جوزيف إيليا 

    ١٠ – ١٠ – ٢٠١٨

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …