على أنقاض وطن/ شعر : عمار أحمد الضبياني – مجلة أقلام عربية

على أنقاض وطن

أعودُ وفي دمي وطـنٌ
على أنقاضه أقفُ

تُصلي فيه أحلامي
ويبكي روحها الأسفُ

بلاد دون كل الأرض
بالإيمان تتصفُ

أفتش فيه عن مأوى
لعلي فيه أعتكفُ

ومن روح الأماني البيض
كم أدلو وأغترفُ

أظن دروبنا هائت
وجفت حولها الصحفُ

وإن جاء المنى يسعى
وكشف ساقه الألفُ

تلقـف خطـوه وجـع
وحاصر روحه النكفُ

فإن جاوزت منعطفاً
بدا لي فيه منعطفُ

وهذا حالنا يا شعر…حال
فوق ما نصفُ

نغالب وحشة الأيام..
بالأوهام نلتحف

نغني يا مليحتنا
ووجه القبح ينكشفُ

نخون الطهر يا وطناً
نجافيه ونعترف

يمانيون في دمنا
تسامى الحلم والهدف

رجال يسـتعير المـجد
ما نالوا وما اقترفوا

رجال سـطروا التاريخ..،
قبـل ختامه حذفوا

خرافيٌ هـو الإنسان..
إن هـو خانه الشرفُ

كقديسٍ بلا قدسٍ
وبيت مالـه سَـقـفُ

تـناسى عرفه الريـحـان…،
ضيع لونه الـصدفُ

تعرى الحلم يا وطني
وحامت حولك الجيـفُ

تساوت عنـدنا الأوجاع
والأسباب تخـتلفُ

ورغم مواجعي باقٍ
إلى عينيك أنصرفُ

الى صنعاء قِبلـة من
غزاه الوجـد والشـغفُ

أنـقبُ في ضلوعِ اليأس
مذ تاهت بيَ الحِرفُ

وأنـسـجُ من بقايا الـضـوء
صبحاً كالمدى يـقفُ

وأحلف رغـم أنـف اليأس
أن الشـعب مؤتلفُ

وأن ضَميره حيٌ…
وإن ساساته انحرفوا

فسحقاً … كل من عبـثوا
ومن صرخوا ومن هتفوا

وسحقاً … كل من باعوا
ومن خانوا ومن قصفوا .

وسحقاً للـجــــمــيـع على
أنين جراحنا عزفوا .

عمار أحمد الضبياني

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …