عيدٌ..وكيفَ..؟!/ شعر : أحمد اليوسف – مجلة أقلام عربية

عيـــــدٌ..وكــــيفَ..؟!

 

عيـــــدٌ وكــــيفَ تزورنا الأعـــيـــادُ؟!

والأرضُ ضـــاقت والعــبـادُ تبـــــادُ

والمـــــوتُ شأنُ الحــالمينَ ببســمةٍ

والـروحُ تُزهـــقُ باســـمها الأمـــجادُ

يا ألــــف آهٍ للحضـــارةِ قـــد أتَــتْ

كـــذباً، وأحفـــــادُ البـــرابرِ ســادوا

ظلماً تنــــامُ الشامُ فــــوقَ جراحِـها

وتئـــنُّ مــن كُــــــرَبٍ بها بغــــــدادُ

وخيولُ هاشمَ في الحظيرةِ صُفِّدَتْ

وغـــــدَتْ عــلى ذلٍّ بنـــا تعــتـــــادُ

كلُّ الجيوشِ تجــولُ في ســـاحاتنا

وشــــــعارها التشـــــريدُ والإفــسادُ

والقومُ صرعى لا الصـــراخ يهـــزّهم

مــتهـــالكـــونَ كأنّــــهم أعـــــــــوادُ

كثـــرٌ ولكــن كالغثــــاءِ، شـــعارهــم

وعــــــدٌ ،وكـــم يلـعـَنْهـُمُ الـمــيـعـادُ

قـــد أخلفوهُ النائمون عــلى الـــردى

الــــزاحــفـون يقــــودهُم جـــــــلّادُ

عيــدٌ وفي الســاحاتِ تنـزف طفــلةٌ

والقومُ من هـــولِ المصـــائبِ نادوا:

عيــــدٌ وكلُّ الأرضِ مِـــنْ اشــــــلائنا

امـــــتلأت،ْ أفيــها يفــــــرحُ الأولادُ!؟

 

أحمد اليوسف

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …