عَهْدٌ / شعر :- محمد الجوير – سوريا

عَهْدٌ

و ربّي الّـذي قَــدْ قــدَّرَ الحبَّ لا أرضى
سِـواهـا و لا أرجو سِـوى أرضِهـا أَرضـا

هِـيَ الـوردةُ الـرّيّــا الـنَّـديّــةُ في دَمــي
مُعـطِّرَةً أنـفـاسُـهـا الـقَـلـبَ و الــنَّـبـضـا

إذا كـانَ بـعـضُ الـحـبِّ نـافــلــةً يُـــرَى
فــإنّــــيَ و اللهِ أرى حُــبَّــهـــا فَــرْضـــا

يُــذَوِّبُ فـي أوصـالــيَ الـمُــرَّ شَــهْـــدُهُ
مُـذابـاً و أُصـفـيـهِ لـهـا سَـلـسـلاً مَحْضا

قَضى اللهُ مِنْ بـعـدِ الـوِصَـالِ افتراقَـنـا
و مـا مِثلُهُ مِنْ مِحْنةٍ في الهوى تُقضى

فأمـسـيتُ في قـفـرٍ مِنَ العُمْـرِ مُوحِـشٍ
يؤانِــسُ لـيلـي أنْ أراهـــا بِــــهِ وَمْـضـا

ألــوذُ بِـغـمـضـي عَــنْ جــوايَ تَــسَـلّـيـاً
و ما استعذبَـتْ عينايَ مُذْ بينيَ الغَمْضا

تـراودُنـــي الأيّــــامُ عَــنْــهـــا لَــعـلَّــهــا
تُـبـدِّلُ عَــهْــداً مُوثَـقــاً بـيـنَـنــا نَـقْـضـا

و لـكـنَّـنـي تَـبـلـى عِـظــامـي و لمْ تـزلْ
مُـرَفَّـعَــةً ، آبــى الــزَّمــانَ لـهـا خَـفـضَـا

تــركــتُ إلـى أنْ يجـمــعَ اللهُ شَــمـلَـنــا
مَعِي بعضَ روحي ذاخـراً عندَهـا بَعْضا

 

شعر :- محمد الجوير – سوريا 

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …