فسل الله المعافاة / شعر : حبيب شلال الفلاحي الحسني

 

دعوت ربي دعاءَ الموقن الحذِرِ
ماكنت معترضاً يوما على القَدَرِ

يارب أَصلح لساني والفؤادَ وما
قد حاك في خاطري أُخفي عن البَشَرِ

ياعالما بخفايا الناس أَجمعُها
ما غاب عنك صغيرا دقَّ في الصغَرِ

يامن يقلب منهم رغم كثرتِهم
قلوبهم..بيقينٍ صحَّ عن خبَرِ

ثَبِّت على الدين قلبي واللسان بما
قد جاءَ في الذكرِ واكتب ذاك في قَدَري

يارب أَصلح بفضلٍ منك معتقدي
وفق الشَّريعةِ أَنقذني من الخَطَرِ

مالي ملاذ نجاةٍ قد الوذُ به
إِلا حماك الذي ينجي من الضرَرِ

ما قد أَصاب الفتى ما كان يُخطِئه
لو ذادَ عنه جميعُ الجنِّ والبَشَرِ

وقد أَصاب الوباءُ النّاسَ موعظةً
عصماءَ تنذِرُ بالآياتِ والعِبَرِ

قد أَعلنت دول كبرى بقادتها
عجز التدابيرِ في الأحداثِ والأُطُرِ

قد أَفسد العيش في الأَرجاء قاطبةً
بالخوف والهلع الممزوج بالحذرِ

فالموتُ قدبادر الإنسان يخنقهُ
وكان يظهر بالتلويح والنُذُرِ

فاسأل معافاة رب الخلق معتقداً
بصحةِ الخَبَرِ المنقول والأثَرِ

قد جئت أَرسف بالآثام معتذراً
وألله يقبلُ إِعذاراً لمعتذِرِ

فارحمنِي يارب وارحم والديَّ ومن
يخافُ هولَ عذابِ الناس في سقَرِ

وارحم بنيَّ وَأَزواجي وإِخوتَنا
من كانَ يحذَرُ وصفَ النارِ في السُّوَرِ

وامنن عليَّ بأَسمى منةٍ ذُكرَتْ
أَراك ياربِّ رؤيا العينِ بالبصرِ

وجهُ الكريم تعالى لامثيلَ لهُ
جلَّ الكريمُ عن التشبيهِ بالصورِ

يارب في جنة الفردوس تجمعنا
قد جاء في الذكر إِخوانا على السُرُرِ

  • شعر : حبيب شلال الفلاحي الحسني

شاهد أيضاً

العدد الحادي والأربعون من مجلة أقلام عربية (بعض الصفحات)