في ســـــم الـخـيـــاط / شعر : مـحـمـــدالـربـــادي

 

ضــاق الـفـضـاء بمن من خلـفه رصدا
الـخــوف يـتـبـعــه والـفـقـــر قــد يــدا

والـمـــوت يـطـلـبـــه في كـل نـاحـيــة
حتى المنام بكيل المــوت قـد وعـدا

حـكــامــه حـكـمــوا بـالـنـــار مـوطـنــه
والـجـــوع يـحـصـــده إن قـام أو قـعــد

ضــاق الـفـضــاء عـلـى مـن صابـه ألـم
يـشـكـو الـجــراح ويشكو مثلها الكمـدا

بالـرعــب يـحـكـمــه مــن كـان ديدنـه
قـهــر الـشـعـــوب فمال السير وابتعدا

دارت رحى ثـلـل في قـلــب عـاصـفــة
هــاجـت فهاج بها جــرح فـمـا هـمــدا

تـمـضـي الـقــوافــل أشــلاء مـمــزقــة
والـنـار تـأكـل لحم الـمبتغي رشـــدا

تـلــك الـقـوافــل مــا أبـقـت لــه أمــلا
إلا تـمـــزع كـالأجــســـاد أو خـمـــدا

ضــاق الـفـضــاء بـلا ضـيـق على أمم
ســم الخياط حوى مـن عـاش مرتعدا

  • الـشـــاعــــر/مـحـمـــدالـربـــادي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …