في مولد شاعر عظيم / الشاعرة : د . ريم سليمان الخش – سوريا 

في مولد شاعر عظيم
.
عبَق القصيدُ وأورقَ الإعجازُ
وتلفحت من مسكه الأعجازُ
.
وتوشحت ظِللُ المعاني بالرؤى
والشعر مخضرّ المدى فوازُ
.
فجرا يُبارك وجه طفل باسم
أحداقه التبيان والألغاز
.
ولد الشعور ببقجة شرقية
والبحر منبسط له منحاز
.
بأصابع التنين سبعُ خواتمٍ
درر البلاغة كنزه الممتاز 
.
وحدائق الألفاظ سبع جنائن
فيها البيان مولّه غمازُ
***
قد جاء ينفخ روحه بقصيدة
حتى استوى الإسهاب والإيجاز
.
من قبل كانت طينة عبثية
لاوزنَ يُغريها ولا إنجازُ
.
زمنا وتفتقد البلاغة نصّها
والرسم لا لونٌ ولا برواز
.
زمنا تظلّ الى الحضيض بقيعةٍ
فانقضّ يرفعها العُقاب الباز
***
ولد الهمام السبع فانصاعت له
غابات أخيلة وخرّ مجازُ
.
واخضوضرت حِلل القصيد وأينعت
حتى سرى في نسغها الإعزازُ
***
لو كان شعر النابغين كرامة
لمشى الصراط لربّه يجتازُ
.
لابدّ للشعر العظيم تفضّلا
إذْ يرتقي فُلك العُلى ويُجاز
***
قد جاء تفتخر الحياة بأنه
صلصالها بيد الرؤى إعجازُ
.
الشاعرة : د . ريم سليمان الخش – سوريا 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …