قصيــــــــدة مُشـــــــاكِـــــــسَة../ خـــــــــيري خــــــالد- فلسطين.

 

أشْـــتـــــــــاقُ أنْ أتَـفَــيَّــــــــأَ الأَوْراقــــــــــــا

لِأَصـــوغَ مِـــنْ شَـغَـــفِ الحُـــروفِ عِناقــــــا

 لِأُبَعْــــــثِرَ اللَّــيْــــــلَ الشَّهِــــــيَّ علـــى يَـــدي

وأَلُمُّــــــــــــهُ .. إمّـــــــــا صَــــــبا وأَفـاقــــــا 

ولِكَـــي أَقُـــــصَّ علـــــى الحَـــــريرِ حِكـــايَـةً

بِأَنــــــامِلِ الشِّــــــعْرِ الَّــــذي قَـــــــدْ تاقــــــــا 

حَتّـــــى إذا اشْتَعَــــــلَ المِـــــــدادُ تَـمَــــــرَّدَتْ

أوزانُـــــــــهُ .. لَـــــــمْ تَـحْتَـــــــرِمْ ميـــثاقـــــا 

لا عَهْــــدَ لـلأشعـــــارِ فـــي شَـــرْعِ الهَــــوى

لا ضَيْـــــرَ أنْ نَتَصَـــيَّــــــدَ الأَشْــــــواقــــــــا 

والشِّعْــــــرُ للْمَحْمـــــومِ عِـــــشْقــاً.. بَلْـسَـــــمٌ

ويَصيــــــرُ إنْ فَقَــــــدَ النُّهـــــى.. تِـرْيــاقـــــا 

فاقْـــــرَأ علـــى الحَسْـــــناءِ صَـــدْرَ قَصــــيدَةٍ

سَتَـــــرى القَـــــوافـــيَ تلْثُـــــــمُ الأَعْـنــاقـــــا

* وتـــــرى علــــى الشَّــفَتَيْـــــنِ لَهْـــــفَةَ قُبْلَــــةٍ

نَضَـــجَــتْ.. فَطــــابَـتْ مَـلْمَـســــاً ومَـذاقــــــا 

وتســـاقَـــــطَتْ أوْراقُ تَـشـــــريــنَ الّتـــــــــي

كـــــانَــتْ تُغَـــطّــــــي الخَــــوْخَ والدُّرّاقـــــــا 

حَسْــــبُ الخَميـــــلَةِ مــــا قَـــرَأْتَ فــلا تَــــزِدْ

ودَعِ الأَكُـــــــــفَّ تُـلَمْـــــلِــــمُ الأَوْراقـــــــــــا 

فَلَقَــــدْ بَلَـــغْـتَ مِـــنَ التَّطَــرُّفِ فـــي الهَــوى

نـــــاراً يَزيــــــدُكَ ضَمُّــــــها إحْــراقــــــــــــا 

وعلــــى حُـــــدودِ الوَصْـــــلِ بـــابٌ مـوصَـــدٌ

وقَـواطِــــــعٌ تَـتَــــرَصَّـــــدُ السُّــــــرّاقــــــــــا 

يــــا لَيْــتَنـــي مــــا صِــرْتُ يَــوْماً شاعِـــــــراً

وقصـــيـدَةً فـــــي حِـــــــبْـرِها تَـتَشــــاقـــــــى 

غَـرِقَـــتْ بِأَمْــــواهِ المَعــــانـــي .. لَـــمْ تَجِــــدْ

كــفّــــــــــاً لِـتَسْحَبَــــــها.. ولا أَطْـــــواقــــــــا 

يــــا وَيْحَـــها الأحْــــداقُ مــــا فَعَلَـــتْ بِنـــــــا

سَـنَظَــــلُّ نَعْشَـــــقُ بَـوْحَـــــها الأَحْــداقـــــــــا 

ونَعـيـــــشُ فـــي قَـلْـــــبِ القَـصـــائِدِ رَيْثَمـــــا

تَـتَســــاقَــطُ الأَسْــــوارُ.. كَـــــيْ نَتَـــلاقـــــــى . .

  • خـــــــــيري خــــــالد/ فلسطين.

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …