كيفَ الآنَ أرثيهِ..؟!/شعر : يسرى هزاع – مجلة أقلام عربية

كيفَ الآنَ أرثيهِ..؟!

سقيت ُشعريَ فاخضرَّت ْقوافيهِ

غُصنُ القصيدِ إذا ما ماتَ أحييهِ

فيمَ التَّعلُّلُ والأطيافُ تائهةٌ

وكل حزن أتى يدمي فأعطيهِ

أذكيت َأوردةً قفراءَ موحِشةً

تُفني هوايَ.. وجئتَ الآن تَسقيهِ

لا باركَ اللهُ فيمن شيّعوا لغتي

ماتَ القصيدُ.. فكيفَ الآنَ أرثيهِ

مِلءَ التَّصَبُّرِ أحلامٌ تُراودني

فأغمِضُ الجفنَ عنها.. عن أسىً فيهِ

والروحُ منْ بَعدكمْ قد فارقتْ جسدي

يا ساكنَ القلبِ إرحمني وداريهِ

سهوتُ عنكَ وعنْ أطيافَ تَلسعُني

يا منْ لكَ النّبضُ تغفو في مآقيهِ

فأنتَ أولُ منْ غنّى على وتري

وانتَ آخرُ منْ لَحني يُناجّيهِ

ما زالَ لحنُكَ والأغصانُ راقصَةٌ

رقصَ المجانينِ في شوقٍ وفي تيهِ

يا ساكنَ القلبِ هل تنأى بلا سبب

إنْ كُنتَ هاجِرهُ .. فارفق بمن فيهِ

يسرى هزاع

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …