لا بأس..؟! / شعر : محمد أحمد الدِّيَم – اليمن

لا يأس..؟!

يا مــن غَــدا مِــمّا دهَــاهُ ذليــلا

كدرُ المعيشةِ لن يدومَ طويلا

إنّ الذي صبغَ اللياليَ بالدّجي

أهدى لنا صُبحًا نراهُ جــميلا

فذوى نعــيقُ البومِ لمّا أشــرقت

شمسٌ وأحيت في الصّباحِ هدِيلا

وكسى بأثوابِ الشّفا مُتوعــّكًا

أمضى عقودًا في البلاءِ عليلا

ببلائهِ قلّ الكثيرُ – حسيبنا

وبجودهِ يغدو القليلُ جــزيلا

لاتيأســنّ إذا ابتُلــيتَ لطالما

عضّ النّواجذِ أعقبَ التّقبيلا

انظرْ إلى الجرداءِ بعد قحولها

لــترى على خضــرائِها إكليلا

سُــننُ الإلهِ وهل لنا في غيرهِ

من يســتطيعُ لســُنةٍ تبــديلا

ما كان للمخلوقِ عكس شقائِهِ

فهــو الذي لا يملكُ التّحــويلا

سَــلِّمْ قيادَك للإلــهِ وثقْ بهِ

وانعمْ بهِ ملكَ الملوكِ وكيلا

محمد أحمد الدِّيَم

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …