لا تطرقِ الباب..!؟/ شعر : عارف النزيلي – مجلة أقلام عربية

لا تطرقِ الباب..!؟

لا تطرقِ الباب أهل الدار قد ذهبوا

لا شيء في الدار حتى مهجتي سلبوا

قد آمنوا أن دربَ التيه مُبلِغُهم

إلى الضياع الذي منه له هربوا

لا تطرقِ الباب إن البابَ مُوجَعةٌ

والقهر ملء دموع الدهر ينسكبُ

أطيافُهم نارهم أنفاس ضحكتهم

في وجهك الآن لا شكٌ ولا رِيَبُ

كانت قصيدتُك الحسناءُ من ألقٍ

الحبُّ في دمها واللهو والطربُ

واليوم ما اليوم؟ لا همسٌ ولا خبرٌ

إلا الحروف على أطلالهم حطبُ

فالبدر منخسفٌ والنجم منكسفٌ

والحزن ليلٌ تصلي خلفَهُ السُّحبُ

لا تسألِ الدار إن الدار مُحزنةٌ

والريح ملء النوى تحكي لمَ اغتربوا

ماء الغياب على أكوابهم صدِئَتْ

وأنت مازلت عند الباب تنتحبُ

على جراحك ساروا دونما خجلٍ

فأين قلبُك لا لومٌ ولا عتبُ!!

إنْ كنتَ ما زلتَ رغم الجرح تعذرهم

فما اليقين بشكٍ أيها الأرِبُ

عارف النزيلي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …