ما وراء..الكبت / شعر : د. معين الكلدي – مجلة أقلام عربية

ما وراء .. الكبت !

– مَن أنتَ ؟!
صوتٌ على أنقاضنا ..وصلا
= لَم أستبنّي !!
– ولِمْ لا تَستبنْ .. سألا
.
.
– مَن أنتَ ؟
وازدادَ في تَقطيبِ حاجبهِ
أنا ما رأيتُ …
ولكن صوتهُ فَعلا
.
.
– مَن أنتَ ؟
أقسى من البازلتِ ..وقعُ خُطى
تكرارها
وأنا المَشطورُ مُذ سَحلا
.
.
– مَن أنتَ ؟
أحسبُ أنّ الذاتَ تَسألني ..
شيطانةٌ
في ضلوعي زَحزَحتْ جَبلا ..
.
.
– مَن أنتَ ؟
لكنْ شِفاهُ ال …ليسَ أعرفها
كم أطلقتْ ..
وإبائي لم يَعُدْ بطلا
.
.
– من أنتَ ؟
= عُمري جوابٌ لا فضاءَ بهِ
مَن لي بعُذرٍ يَرى في كونه ..
زُحلا ..
.
.
– من أنتَ ؟
= بعضي نما في جِذع أمتنا
والبعضُ يَدفنُ في الأمواتِ من شَتلا
.
.
– من أنتَ ؟
= خذني إلى اللا شيء .. أعرفني
إنّي فُقدتُ ..
وسطري أخرجَ البدلا
.
.
= لو لم تجدني ..
فحبري كانني وطناً
وذلك العالمُ المأفون
محضُ بلا ..
.
.
= لو لم تجد في عروقي
صوت نائحةٍ ..
فاعلم بأنّ ضميري كان مَن قَتلا
.
.
= وأنني طعنةٌ في خَصرِ تَوريةٍ
= وأنني غارقٌ كم يَشتكي البللا
.
.
= وأنني..
وامتزاج الآهِ في كبدي
فسيفساءٌ ..
على جرحٍ به اكتملا
.
.
– هل أنتَ ؟!
= يكفي ..
على المِرآة تَسألني ؟!
هذا الزجاجُ على أرواحنا تَفلا
.
.
نُصبّحُ البشرَ الأدنى …
بقافيةٍ
ونَقتلُ الوطن الأغلى ..
بمن سفلا !
.
.
معين الكلدي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …