منعطف..؟!/شعر : محمد جلال السيد – مجلة أقلام عربية

منعطف..؟!

تَطغَى بحورُ الوَنَى يجتاحُنِي الوَجَفُ ..

صفوُ الفؤادِ انزوَى والعمرُ ينتصفُ

كالمستقرِّ بلُجٍّ غابَ مرفأهُ ..

مجدافُهُ ما ارعَوَى ملَّاحُهُ الدَّنَفُ

يقتاتُ حَبَّ الضَّنَى سُقيِاهْ مَظمَأَةٌ ..

يرتادُ دربَ المُنَى بالشَّوقِ يلتَحِفُ

يلامِسُ الأفقَ حينًا يَحتَويهِ مَدَى ..

يقفو سرابًا تَمَادَى مِنهُ يَغتَرِفُ

بعض الأحايينِ يستهويهِ مُتَّكأٌ ..

إلى الفراغِ ومن فحواهُ يَرتَجِفُ

مكابرًا يمتطِي صَهْواتِ مطمحِهِ ..

إلى المُحالِ على أنوائِهِ يَقِفُ

يصارعُ الموجَ لا تغشاهْ نائبةٌ ..

إلا بعزمٍ تَسَامَى زادهُ الشَّرَفُ

للطيباتِ اقتنَى في ذاتِهِ دُرَرٌ ..

مَعَ الجَمالِ وعطرِ البِرِّ يأتَلِفُ

بالمكرماتِ ارتوَى عمَّا يُعَكِّرُهَا ..

ينتابُهُ وَجَلٌ يسمو بِهِ الشَفَفُ

له المُنَى مَورِدٌ تقتادُهُ سُبُلٌ ..

إلى الشقاءِ من الآلامِ يَرتَشِفُ

ضَاءت سماواتُهُ يسري بها ألقٌ ..

وهمٌ طَوَارِقُهَا قَد مَسَّهُ الشَّغَفُ

يَبتَاعُ أوجَاعَهُ يَشري البَلَا كَلِفًا ..

عَنهُ استدارَ المَدَى والسَّعدُ والتَّرَفُ

هل بالعُلا عالقٌ في تيهِ مأمَلِهِ ..

وللرَّجاء بحسنِ الظنِّ يَقتَرِفُ

هَل يستَبِدُّ يَقينٌ فيهِ مُنتَفِضًا ..

أم أنَّه مُذعِنٌ بالذَّنبِ يَعتَرِفُ

يَشقَى مُريدُ العُلَا تُردِيهِ عَثرَتُهُ ..

إِنَّ المَطَامِحَ للمَلهُوفِ مُنعَطَفُ

محمد جلال السيد

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …