نقشٌ على مَسلّة التيه ! / شعر : معين الكلدي

أنا كتلةٌ ..
من تضحياتِ دواتي
فاقرأ إذا ما شِئتَ..
سِفرَ حياتي
*
*
هذا غلافُ القلبِ
أخفى خلفهُ..
أسطورةً مقتولة الكلماتِ
*
*
قَلّبْ،
أدرْ حرفاً،
وأطّرْ نازفاً
في قاب قوسيّ العذابِ رفاتي
*
*
شكّل على وجع السنين حكايتي ..
بالكسرِ ..
ما من ضَمّةٍ بلغاتي !
*
*
والثغْ حروف الحبِ ..
جُرَّ نهايتي
ببدايتي ..
فالحبُ في هفواتي ؟
*
*
كل الدموعِ على الدموعِ تَمخضتْ ..
حِبراً ..
يَسيلُ على رُبى نبضاتي
*
*
والنقطةُ السوداءُ ..
تِلكَ عوالمٌ
مخزونةُ الأصداء..
في سكناتي
*
*
وفواصلُ الأزمانِ
في فصل الأسى
إجهاضُ مَرحلةٍ ..
ورَحلُ مماتي !
*
*
الحزنُ ..
حزنُ الضاحكينَ
ودمعةٌ خجلى ..
توارت خلف وجه لهاتي
*
*
الحزنُ..
حزنُ الواثقين بحبهم
وخيانةٌ..
طُبعت مع القُبلاتِ
*
*
الحزنُ ..
ما للحزنِ ..
ولّد شاعراً
وأماتَ إنسانيّتي بعظاتي
*
*
وأراق ماءَ الصبرِ
فوقَ رمالِ أخيلتي ..
وأنبتَ في الورى حسراتي
*
*
اقرأ كتابَ الشوقِ..
أول حرفه أملٌ ..
وتَلهثُ خَلفهُ وقفاتي
*
*
هذا زمان الشك ..
أصدقُ غائلٍ للروحِ ..
أمضى من سيوف عداتي
*
*
وأنا سليلُ الغمِ ،
شِرعةُ بابل الأحزانِ
أنقشُ للزمان شتاتي
*
*
كمسلّةٍ ..
يَرِدُ المجازفُ دَربهُ
فيرى جهاتَ الأمنِ غيرَ جهاتي

  • شعر : معين الكلدي

شاهد أيضاً

قصيدة : العشقُ السلاف / شعر : علي كريم عباس – العراق

على قَدر الضنى يَمضي الشبابُ ومـَنْ أحـبـبـتُ جافــــاهُ الإيـابُ عتبتُ وما على العشـّــاقِ ذنــبٌ إذا …