( يامالكا روحي) / شعر : عبده هريش

يامالكاً روحي بوجدٍ مترعِ
رفقا بمهجةِ زاهدٍ متورعِ

ما كان يحسب أنه من نظرةٍ
سيصير في شرك الغرام المخضعِ

يا من رماني لحظه بسهامه
ومضى ولم يعبأ بحرقة أدمعي

ووددت تقبيل السهام ولحظها
رغم النزيف ورغم كل توجعي

وبلمح عينٍ للجوارح كلها
أسرت ولم تترك لجارحةٍ معي

ناشدتها بالله ردي بعضها
أو للحجا حتى بربكمُ دعي

ذهبت ولم ترفق بلوعة مدنفٍ
غير اسمها لا شيء بالدنيا يعي

عبث الهوى بجنانه وفؤاده
ما عاد يعرف للجهات الأربعِ

جسد بلا روحٍ غدا يا روحه
من ذا يعيد الروح إن لم ترجعي

قد كان في عيشٍ سعيدٍ هانئ
حتى بديت له بباب المخدعِ

في صورةٍ سلبت بحقٍ لبه
شمس الصباح بحسنها لم تسطعِ

لله من قمرٍ تملَّك قلبه
حبا تأبَّد منذ أول مطلعِ

ردي عليه حياته وصوابه 
ماكان يوما في هواكم مدعي

  • عبده هريش

  • 2018/10/21

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية