(يا من لها ) للشاعرة : حنين الشريف

يا من لها

ﻳﺎ ﻣﻦ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺤﺮﻑ ﺇﺟﻼﻻ ﻫﻨﺎ ﻳﻘﻒ
ﻳﺒﺚ ﺳﻔﺮﺍ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺐ ﻳﻌﺘﺮﻑ

ﻓﻲ ﻋﻴﺪﻫﺎ ﺗﺰﻫﺮ ﺍﻷﻛﻮﺍﻥ ﺇﻥ ﺣﻀﺮﺕ
ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﻴﺎﺏ ﻣﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﺗﺨﺘﻠﻒ

ﻳﺎﻣﻦ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﺾ ﻭﺍﻷﻧﻔﺎﺱ ﻋﺎﻃﺮﺓ
ﺗﺮﻗﻰ ﺳﻤﺎﺀ ﻟﻬﺎ ﺍﻷﻗﻼﻡ ﻻ ﺗﺼﻒ

ﻧﻮﺭ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻏﺪﺍ ﻛﺎﻟﻠﻴﻞ ﻣﺴﺘﺘﺮﺍ
ﻓﻲ ﻋﻴﺪﻙ ﺍﻟﻀﻮﺀ ﻳﺎ ﺃﻣﺎﻩ ﻳﻌﺘﻜﻒ

ﻛﺄﻧﻚ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻳﺎ ﺃﻣﺎﻩ ﺳﺎﻃﻌﺔ
ﻭﺍﻟﻨﺒﺾ ﻣﻨﻚ ﻭ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﺎﻙ ﻳﻠﺘﺤﻒ

ﻳﺎ ﺟﻨﺔ ﻓﻮﻕ ﻫﺬﻱ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺍﺭﻓﺔ
ﻓﻲ ﻋﻴﺪﻙ ﺍﻟﻮﺭﺩ ﻭﺍﻟﺮﻳﺤﺎﻥ ﻳﺄﺗﻠﻒ

ﻳﺎ ﻣﻦ ﺗﺴﺮ ﺣﻨﺎﻳﺎ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺑﺴﻤﺘﻬﺎ
ﺷﻮﻗﺎ ﻧﻈﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻃﻼﻟﻬﺎ ﻧﻘﻒ

ﺍﻷﻡ ﻋﻴﺪ ﻭﻧﺒﺾ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺑﺴﻤﺘﻬﺎ
ﺗﻄﻞ ﺣﺘﻰ ﻳﻐﻴﺐ ﺍﻟﻬﻢ ﻭﺍﻷﺳﻒ

ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻬﻢ ﻗﺪ ﻭﻋﻮﺍ ﻗﺪﺭﺍ ﻟﺠﻨﺘﻬﺎ
ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﺗﺤﺖ ظلاﻝ ﺍﻷﻡ ﻳﻘﺘﻄﻒ

ﺗﺒﻘﻰ ﻫﻲ ﺍﻷﻡ ﻧﻮﺭ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﺑﺴﻤﺘﻪ
ﻭﻳﺢ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻳﺰﻝ يودي به الصلف

ﻷﻧﻬﺎ ﺍﻷﻡ ﺇﻥ ﻏﺎﺑﺖ ﻓﻮﺍ ﺃﺳﻔﻲ
ﻏﺎﺏ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻭﺟﺎﺀ ﺍﻟﻬﻢ ﻳﺮﺗﺸﻒ

ﻭﻭﺩﻉ ﺍﻟﺤﺐ ﺩﺍﺭﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﻜﻨﻬﺎ
ﻣﺎﻋﺎﺩ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻷﺷﻮﺍﻕ ﺗﺮﺗﺠﻒ

ﻭﻭﺩﻉ ﺍﻟﻐﻴﻢ ﺃﻓﻘﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺄﻟﻔﻪ
ﻣﺎﻋﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺭﺏ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻬﻢ ﻳﻨﺘﺼﻒ

ﻣﺎ ﻟﻲ ﺃﺭﻯ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺍﻷﻭﺟﺎﻉ ﺑﺎﺳﻤﺔ
ﻭﺍﻟﺤﺰﻥ ﺃﻗﺒﻞ ﻟﻸﻧﻔﺎﺱ ﻳﺨﺘﻄﻒ

ﻣﺎ ﻋﺪﺕ ﺁﻣﻞ ﻓﻲ ﺻﺒﺢ ﻳﺰﺍﻭﺭﻧﻲ
ﻳﺎ ﺟﻨﺔ ﻣﻦ ﻧﺪﺍﻫﺎ ﻛﻨﺖ ﺃﻏﺘﺮﻑ

ﺍﻟﻌﺬﺭ ﺃﻣﺎﻩ ﻟﻦ ﻳﺒﻘﻰ ﺑﺄﺣﺮﻓﻨﺎ
غير ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ﻭﺑﺎﻟﺘﻘﺼﻴﺮ ﺃﻋﺘﺮﻑ

 

حنين الشريف

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية