يا وطني اصفع وجنتيّ / شعر : القس جوزيف إيليا 

ماءُ الجنونِ منهُ يُسقى شجري 
فكيف يا تُرى سيأتي ثمري

وكيف والسّحابُ عنّي قد مضى 
يهطِلُ مثلما أحبُّ مطري .. ؟

كنتُ أغنّي رافضًا مِشنقتي
والآنَ نائحًا أراهُ وتري

وتسأمُ السّماءُ من أدعيتي 
ويختفي عنها بعيدًا قمري

أثداءُ عقلي ناشفٌ حليبُها 
وغائمٌ فيَّ ضعيفٌ بصري

أرجلُ تاريخي تدوسُ حاضري
ولا غدي يكسرُ ظَهرَ الخطرِ

يا وطنيْ اصفعْ وجنتيَّ إنّني 
عاقٌّ فقأتُ فيكَ عينَ السَّمرِ

ورحتُ للأطلالِ أبكيها دمًا 
وصرتُ عارًا في عيون البشرِ 

  • شعرالقس جوزيف إيليا 

    ٣ – ١٠ – ٢٠١٨

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …

استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على إضافة إلى الشاشة الرئيسية
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية
استمر باستخدام المتصفح
استمر باستخدام المتصفح
لتحميل التطبيق اكبس على
ثم اختار
إضافة إلى الشاشة الرئيسية