(أبو تمام وعروبة عصر النانو)قصيدة للشاعر/عادل الحبشي

أبو تمام وعروبة عصر النانو
———————————

من أين أبدا حديث اللومِ و العَتَبِ
أ مِنْ فلسطين أمْ أبدا من النَقَبِ

أمْ مِنْ صغارٍ بكفِّ الموت يحملهم
تجاوزوا الالف والمليون في حلبِ

من أين أبدأ أبا تمام أخبرني
للسيفِ حدٌ وما للسيفِ من عربي

بلادك اليوم للأغرابِ صاغرةٌ
يبتاعها الدهرُ في الأسواق كالقصبِ

تقاسمَ العُربُ و الأعرابُ رأيتها
و قسموها على الأحزابِ والنُخبِ

من أين آتي إذا صنعاء غارقةً
في قعرِ جُبٍ من الأوزارِ للركبِ

تواكبُ العصرَ بالأوهام صارخة
في أوجه القومِ ألحاناً من الكذبِ

من أين ماذا و ما يا سيدي ولِمَ
عاد النداء ُ بِما تُرجى و لم تجِبِ

هذا الزمانُ أتى من دونما عدةٍ
بلا كُليبٍ و لا سيفٍ و لا كَرِبِ

ماذا أحدثُ عن بغداد يا أبتي
لا السطرُ يكفي ولا ألْفٌ من الكُتُبِ

هنُالِكَ العارُ أزماناً يُلاحقنا
إذ بيعَ تكريتُ كالأقصى لِمُغتصبِ

#عدنان_الحبشي

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …