أنا المتيمة التي قد أثمِلَتْ / الشاعرة : نيفين محمد درويش

22046004_1611152028959679_2372079243778388044_n

في الحرف يسكب عطرهُ من زهرةٍ 
فوّاحةٍ جذلى وتحلم بالأمل

…..

من فيضهِ سحرٌ يُعانقُ نجمةً
ليُراقصَ القبلاتِ في حِضنِ الغزلْ

….

.
وأنا المتيمة التي قد أثمِلَتْ
حبّاً بأنفاس الخزامى و القبل

….

إنّ احتسائي للحروف أبثّها
بعذوبةٍ نشوى تبوح رؤى الوجلْ

….

في الحبِّ يُتلى الشعرُ في قسماتهِِ
من أبحرٍ تختالُ سحراًً في الجُملْ
…..

منْ نبضِ قلبٍ عاشقٍ إيقاعُهُ
نغمٌ تألقَ فيهِ شعري المرتجَلْ

….

يا نايةَ الأصواتِ في لحني سَمَتْ
ترنيمةٌ رقصَتْ بإيقاعِ الرمَلْ

….
ريَّانةُ العودِ المثيرِ صبابةً
تشتاقُ لحناً وادعاً منذُ الأزلْ

…..

من أين َ يأتي الزهرُ أسرارَ الهوى 
لولا انتشاءُ القلبِ في شفة العسلْ

….

إني وشعري عاشقانِ سطورَهُ
ما بيننا طابَ اللقاءُ بلا الخجل

….

وتعال..هيَّا الآن في بحرِ الهوى
نسبَح بِحرفيناونهفو بالحُلَلْ

  • الشاعرة : نيفين محمد درويش 

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …